معهد عرب نت - عرب سيد - فوكس عرب - اصحاب كول - اقلاع سوفت - ترايدنت - دليل المواقع - Google


طريق الاسلام , اصحاب كول، اشهار المواقع ,محركات البحث, فلاش, ادلة المواقع, فوتوشوب, تطوير المنتديات, شروحات البرامج, هاكات, دروس التصميم, العاب, برامج الارشفه , ارشفه سريعه, رياضه, ارشفه , جذب الزوار، كيف التصميم ، تطوير vb ، استايلات، اكواد css , جوالات
 
اشهار المواقعالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
  ماتوفيقى الا بالله عليه توكلت وإليه أنيب - اللهم أسلمت نفسي إليك - ووجهت وجهي إليك - وفوضت أمري إليك - والجأت ظهري إليك - رغبة ورهبة إليك -لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك - أمنت بكتابك الذي أنزلت - وبنبيك الذي أرسلت - اللهم أنت ربي خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما أستطعت أعوذ بك من شرما صنعت وابوء لك بنعمتك علي وابوء لك بذنبي فاغفرلي فلا يغفر الذنوب الا انت - استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم - استغفر الله ربي واتوب اليه - سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر - اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد اذا رضيت ولك الحمد بعد الرضى - ربنا اغفرلنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الابرار - ربنا واتنا ماوعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامه انك لا تخلف المعياد - اللهم انا نسالك حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربنا الى حبك - اللهم انا نسالك الجنة وماقرب اليها من قول وعمل ونعوذ بك من النار وماقرب اليها من قول وعمل - اللهم انا نسال عيش السعداء ونزل الشهداء ومرافقه الانبياء والنصر على الاعداء - لا اله الا الله ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم - انا لله وانا اليه راجعون - حسبنا ونعم الوكيل ونعم المولى ونعم المصير والحمدلله رب العالمين
                                                                        ماتوفيقى الا بالله عليه توكلت وإليه أنيب - اللهم أسلمت نفسي إليك - ووجهت وجهي إليك - وفوضت أمري إليك - والجأت ظهري إليك - رغبة ورهبة إليك -لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك - أمنت بكتابك الذي أنزلت - وبنبيك الذي أرسلت - اللهم أنت ربي خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما أستطعت أعوذ بك من شرما صنعت وابوء لك بنعمتك علي وابوء لك بذنبي فاغفرلي فلا يغفر الذنوب الا انت - استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم - استغفر الله ربي واتوب اليه - سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر - اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد اذا رضيت ولك الحمد بعد الرضى - ربنا اغفرلنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الابرار - ربنا واتنا ماوعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامه انك لا تخلف المعياد - اللهم انا نسالك حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربنا الى حبك - اللهم انا نسالك الجنة وماقرب اليها من قول وعمل ونعوذ بك من النار وماقرب اليها من قول وعمل - اللهم انا نسال عيش السعداء ونزل الشهداء ومرافقه الانبياء والنصر على الاعداء - لا اله الا الله ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم - انا لله وانا اليه راجعون - حسبنا ونعم الوكيل ونعم المولى ونعم المصير والحمدلله رب العالمين

شاطر | 
 

 العــدل الإلهــي ومســألة الخـــلود

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
العراب العراقي
:: عضو فعال ::
:: عضو فعال ::
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 52
الدوله : العراااااااااااااق
دعاء المنتدى :
نقاط التميز : 14514
قوة السٌّمعَة : 50

مُساهمةموضوع: العــدل الإلهــي ومســألة الخـــلود   الإثنين يونيو 15, 2009 3:09 pm

window.google_render_ad();



بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وآل محمد الطيبين الطاهرين


تقرأ في القرآن الكريم الكثير من الآيات التي تتحدث عن عقاب بعض الكفار والآثمين المتمثل بــ ( الخلود ) في العذاب والنار 0

الآية 68 من سورة التوبة تقول :
n]وعد الله المنافقين والمنافقات والكفار نار جهنم خالدين فيها ] 0

وفي القسم الآخر من الآية نفسها يعد الله عز وجل الرجال والنساء بالخلود في الجنة , حيث قال :

] وعد الله المؤمنين والمؤمنات جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ] 0

هنا يبرز أمامنا السؤال التالي : كيف
يجوز أن يعاقب شخص ارتكب إثما خلال عمره , الذي قد لايتجاوز ثمانين أو
مائة عام , فيعاقب على ذلك بالبقاء في العذاب ملايين السنين , أو أكثر ؟


هذا
التساؤل ليس مهما , بالطبع , بالنسبة للثواب , إذ أن بحر رحمة الله واسع ,
وكلما ازداد الثواب كان ذلك أدل على رحمته وفضله , ولكن بالنسبة للأعمال
السيئة و كيف يمكن ان يعاقب المرء على سيئات محدودة بعذاب خالد ؟ كيف
ينسجم هذا المعنى مع العدالة الإلهية ؟ ألا يجب أن يكون هناك نوع من
التوازن بين الجريمة والعقاب ؟



الجواب

للوصول على جواب شاف ونهائي لهذا السؤال ينبغي أن نلاحظ الأمور التالية :

أ _
إن العقوبات يوم القيامة لاتشبه كثيرا من العقوبات في هذه الدنيا , كأن
يرتكب أحدهم في هذه الدنيا جريمة السرقة مثلا فيعاقب بالسجن مدة معينة ,
بل إن عقوبات يوم القيامة أكثر ما تكون بهيئة آثار أعمال الانسان وخصائصها
0


وبعبارة أوضح , إن العذاب الذي يعاني منه المذنبون في عالم الآخرة هو نتيجة أعمالهم التي إقترفوها 0 يقول القرآن في تعبير صريح :
n]فاليوم لاتظلم نفس شيئا ولا تجزون إلا ما كنتم تعملون ] 0

ولنضرب مثلا بسيطا يجسد هذه الحقيقة :

لو
اعتاد شخص على تعاطي المخدرات والمشروبات الكحولية , وكلما نصحوه بترك هذه
المواد السامة التي تضر بمعدته وتضعف قلبه وتحطم أعصابه , لم يجدوا عنده
أذنا صاغية , بل يستمر في الإستمتاع الموهوم بهذه المواد القاتله حتى تظهر
عليه آثار قرحة المعدة وانهيار الأعصاب وأمراض القلب 0 ويبقى بعد ذلك طوال
عمره يعاني الآلام من تلك الأمراض ويئن منها ليلا ونهارا 0


فهل
يمكن أن نعترض هنا فنقول إن هذا الشخص الذي لم يذنب سوى بضعة أسابيع أو
أشهر , كيف يظل يعاني بقية عمره ولسنوات عديدة من تلك الآلام ويتحمل كل
ذلك العذاب ؟ لاشك إن الجواب سيكون فورا : تلك هي نتائج أعماله , أو حتى
لو أعطي عمر نوح أو أكثر وعاش آلاف السنين 0 فإنك كلما رأيته يتألم من تلك
الأمراض قلت : هذا العذاب هو الذي أنزله بنفسه بمحض إرادته وكامل وعيه 0


إذن ( أكثر ) عقوبات يوم القيامة من هذا القبيل وعليه فلا يبقى أي مجال للإعتراض على عدالة الله 0

ب _
من الخطأ أن يظن بعضهم أن مدة العقاب يجب أن تتناسب مع مدة الذنب 0 لأن
العلاقة بين الذنب وعقابه ليست علاقة زمنية 0 بل تتعلق بكيفية الذنب
ونتائجه 0


فقد
يقتل شخص رجلا بريئا في لحظة واحدة , فيحكم عليه بالسجن المؤبد حسب قوانين
بعض البلدان 0 فهنا نلاحظ أن زمن الذنب لم يتجاوز بضع لحظات , بينما
العقاب يمتد عشرات السنين , ومع ذلك لايعترض أحد على ذلك بأنه ظلم , وذلك
لأن القضية هنا ليست قضية دقائق وساعات وأشهر وسنوات , بل هي قضية كيفية
الجرم ونتائجه 0


ج _
( الخلود ) في النار والعقاب الأبدي إنما يحيق بالذين يغلقون أمام أنفسهم
جميع منافذ النجاة , ويغرقون عن عمد ووعي في الفساد والكفر والنفاق , بحيث
أن ظلام الإثم يغطي جميع أرجاء وجودهم حتى يصبحوا كتلة من الكفر والعصيان 0


وفي هذا يقول القرآن في تعبير رائع :
] بلى من كسب سيئة وأحاطت به خطيئته فأولئك أصحاب النار هم فيها خالدون ] 0

وهؤلاء
هم الذين قطعوا كل صلة لهم بالله , واغلقوا في وجوههم جميع نوافذ النجاة
والسعادة 0 إنهم أشبه بالطائر الذي يقوم عمدا بكسر أجنحته واحراقها ,
فيمسي مجبرا على المكوث على الأرض دائما , محروما من التحليق في أجواء
السماء العالية 0


إذا
أخذنا النقاط الثلاث المذكورة بنظر الإعتبار إتضح لنا أن قضية الخلود في
العذاب الأبدي لبعض المنافقين والكفار لاتتناقض ومبدأ العدالة , لأن
الخلود في العذاب جاء نتيجة لأعمالهم , على الرغم من أن الأنبياء والرسل
قد أبلغوهم أن لتلك الأعمال نتائج مرة ومشؤومة 0


ولاريب في أن الذين لم تصلهم دعوة الأنبياء فارتكبوا ما ارتكبوا من باب الجهل , فإن عقابهم لايكون بتلك الشدة 0

ولابد
من القول بأنه يستفاد من الآيات والأخبار الإسلامية أن بحر رحمة الله من
السعة والانفتاح بحيث أنه يغسل بأمواجه ذنوب الكثير من الآثمين :



فبعض بالشفاعة 000
وبعض بالعفو والغفران ,
وبعض لما قاموا به من أعمال صالحة صغيرة , ولكن الله بعظمته يثيبهم عليها ثوابا عظيما ,
وبعض آخر يقضون فترة العقاب ليتطهروا في بوتقة التصفية الإلهية , ثم يعودون إلى كنف الرحمة الإلهية 0
ولايبقى إلا أولئك المعاندون , أعداء الله , الذين أصروا على الظلم والفساد والنفاق حتى غرقوا في ظلمات كفرهم وظلالهم 0




وصلى الله على محمد وآل محمد
من أحد الكتب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
العــدل الإلهــي ومســألة الخـــلود
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد عرب نت - عرب سيد - فوكس عرب - اصحاب كول - اقلاع سوفت - ترايدنت - دليل المواقع - Google  :: ۞ المنتديات العامه ۞ ::   :: ۩ طريــق الاســلام ۩-
انتقل الى: