معهد عرب نت - عرب سيد - فوكس عرب - اصحاب كول - اقلاع سوفت - ترايدنت - دليل المواقع - Google


طريق الاسلام , اصحاب كول، اشهار المواقع ,محركات البحث, فلاش, ادلة المواقع, فوتوشوب, تطوير المنتديات, شروحات البرامج, هاكات, دروس التصميم, العاب, برامج الارشفه , ارشفه سريعه, رياضه, ارشفه , جذب الزوار، كيف التصميم ، تطوير vb ، استايلات، اكواد css , جوالات
 
اشهار المواقعالرئيسيةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول
  ماتوفيقى الا بالله عليه توكلت وإليه أنيب - اللهم أسلمت نفسي إليك - ووجهت وجهي إليك - وفوضت أمري إليك - والجأت ظهري إليك - رغبة ورهبة إليك -لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك - أمنت بكتابك الذي أنزلت - وبنبيك الذي أرسلت - اللهم أنت ربي خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما أستطعت أعوذ بك من شرما صنعت وابوء لك بنعمتك علي وابوء لك بذنبي فاغفرلي فلا يغفر الذنوب الا انت - استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم - استغفر الله ربي واتوب اليه - سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر - اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد اذا رضيت ولك الحمد بعد الرضى - ربنا اغفرلنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الابرار - ربنا واتنا ماوعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامه انك لا تخلف المعياد - اللهم انا نسالك حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربنا الى حبك - اللهم انا نسالك الجنة وماقرب اليها من قول وعمل ونعوذ بك من النار وماقرب اليها من قول وعمل - اللهم انا نسال عيش السعداء ونزل الشهداء ومرافقه الانبياء والنصر على الاعداء - لا اله الا الله ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم - انا لله وانا اليه راجعون - حسبنا ونعم الوكيل ونعم المولى ونعم المصير والحمدلله رب العالمين
                                                                        ماتوفيقى الا بالله عليه توكلت وإليه أنيب - اللهم أسلمت نفسي إليك - ووجهت وجهي إليك - وفوضت أمري إليك - والجأت ظهري إليك - رغبة ورهبة إليك -لا ملجأ ولا منجا منك إلا إليك - أمنت بكتابك الذي أنزلت - وبنبيك الذي أرسلت - اللهم أنت ربي خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما أستطعت أعوذ بك من شرما صنعت وابوء لك بنعمتك علي وابوء لك بذنبي فاغفرلي فلا يغفر الذنوب الا انت - استغفر الله العظيم من كل ذنب عظيم - استغفر الله ربي واتوب اليه - سبحان الله والحمدلله ولا اله الا الله والله اكبر - اللهم لك الحمد حتى ترضى ولك الحمد اذا رضيت ولك الحمد بعد الرضى - ربنا اغفرلنا ذنوبنا وكفر عنا سيئاتنا وتوفنا مع الابرار - ربنا واتنا ماوعدتنا على رسلك ولا تخزنا يوم القيامه انك لا تخلف المعياد - اللهم انا نسالك حبك وحب من يحبك وحب كل عمل يقربنا الى حبك - اللهم انا نسالك الجنة وماقرب اليها من قول وعمل ونعوذ بك من النار وماقرب اليها من قول وعمل - اللهم انا نسال عيش السعداء ونزل الشهداء ومرافقه الانبياء والنصر على الاعداء - لا اله الا الله ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم - انا لله وانا اليه راجعون - حسبنا ونعم الوكيل ونعم المولى ونعم المصير والحمدلله رب العالمين

شاطر | 
 

 ماذا قالوا عند الموت؟!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
TRAIDNT
:: ادارة الموقع ::
:: ادارة الموقع ::
avatar

ذكر
عدد المشاركات : 3334
الدوله : قلب الحبيب
دعاء المنتدى :
عملي :
نقاط التميز : 35795
قوة السٌّمعَة : 18

مُساهمةموضوع: ماذا قالوا عند الموت؟!   الإثنين ديسمبر 01, 2008 9:17 am

السلام عليكم

ما هي كلماتهم في لحظاتهم الأخيرة عندما حضرتهم المنية.


أبو هريرة عند موته:

لما حضرت أبا هريرة رضي الله عنه المنية بكى، فقيل:ما يبكيك ؟ قال: [على قلة الزاد وشدة المفازة، وأنا على عقبة هبوط إما إلى الجنة أو إلى النار، فما أدري إلى أيهما أصير، وقال: اللهم إني أحبَّ لقاءك، فأحب لقائي].

معاذ بن جبل لما حضرته الوفاة:

ولما حضر معاذ بن جبل الموت، قال: [انظروا هل أصبحنا، قيل:لم نصبح، ثم أتي، فقال:قد أصبحت، فقال: أعوذ بالله من ليلة صباحها إلى النار، مرحباً بالموت مرحباً، زائر مغيب، وحبيب جاء على فاقة، اللهم إني قد كنت أخافك، فأنا اليوم أرجوك، اللهم إنك تعلم أني لم أكن أحب الدنيا وطول البقاء فيها لجري الأنهار، ولا لغرس الأشجار، ولكن لظمأ الهواجر، ومكابدة الساعات، -أي: في قيام الليل- ومزاحمة العلماء بالركب عند حلق الذكر] وجلس عند تلميذ له يقال له يزيد بن عميرة ال**************كي ، فحدث عنه أن معاذاً لما حضرته الوفاة، قعد يزيد على رأسه يبكي، فنظر إليه معاذ ، فقال: [ما يبكيك؟ فقال له يزيد : أما والله لا أبكي لدنيا كنت أصيبها منك، ولكني أبكي لما فاتني من العلم، فقال له معاذ : إن العلم كما هو لم يذهب، فاطلب العلم من بعدي عند أربعة: عند عبد الله بن مسعود ، وعبد الله بن سلام ، وعويمر أبي الدرداء ، وسلمان الفارسي ] وقبض معاذ ولحق يزيد بـالكوفة ، فأتى مجلس عبد الله بن مسعود ، فلقيه، فقال له ابن مسعود : [إن معاذ بن جبل كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلَّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ].

أبي ذر عند الموت:

وأما أبو ذر رضي الله عنه لما اعتزل في الربذة ، وحضرته الوفاة، أوصى امرأته وغلامه، فقال: (إذا مت، فاغسلاني وكفناني، وضعاني على الطريق، فأول ركبٍ يمرون بكم، فقولا:هذا أبا ذر فلما مات، فعلا به ذلك، فاطلع ركبٌ فما علموا به حتى كادت ركائبهم تطأ السرير، فإذا عبد الله بن مسعود في رهط من أهل الكوفة ، فقال: ما هذا؟ قيل: جنازة أبي ذر ، فاستهل ابن مسعود يبكي، وقال: صدق رسول الله صلى الله عليه وسلم.. يرحم الله أبا ذر يمشي وحده، ويموت وحده، ويبعث وحده، فنزل فوليه بنفسه حتى أجله، -أي: في الأرض-) .

حذيفة بن اليمان عند الموت:


وأما حذيفة رضي الله عنه ، فقد سئل أبو مسعود الأنصاري : [ماذا قال حذيفة عند موته؟ قال: لما كان عند السحر، قال:أعوذ بالله من صباح إلى النار ثلاث مرات، ثم قال:اشتروا لي ثوبين أبيضين، فإنهما لن يتركا عليَّ إلا قليلاً حتى أبدل بهما خيراً منهما، أو أسلبهما سلباً *********اً].

سلمان الفارسي عند وفاته:

ولما حضر سلمان الفارسي الوفاة، جعل يبكي، فقيل له: (ما يبكيك؟ ألست فارقت رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو عنك راضٍ؟ فقال: والله! ما بي جزع من الموت، ولكن رسول الله صلى الله عليه وسلم عهد إلينا عهداً يكن متاع أحدكم من الدنيا كزاد الراكب، وهذه الأسودة حولي) كأنه يقول هذا الأثاث والمتاع حولي لم أمتثل للعهد، قال: [فلما مات، نظروا في بيته، فلم يروا في بيته إلا إكافاً ووطاءً ومتاعاً قُوِّم بنحو عشرين درهماً] كل ما يملكه بعشرين درهماً، فانظروا يا عباد الله! كم عندنا من الأثاث في بيتنا، وروى ابن سعد في الطبقات من طرق عدة عن الشعبي ، قال: [لما حضرت سلمان الوفاة، قال لصاحبة منزله وهي زوجته: هلمي خبيَّتي الذي استخبأت فيه، قالت: فجئته بصرة مسك، فقال: ائتيني بقدح فيه ماءٌ فنثر المسك فيه، ثم ماسه بيده، ثم قال: انضحيه حولي، فإنه يحضرني خلقٌ من خلق الله يجدون الريح ولا يأكلون الطعام، ثم اجفئي عليَّ الباب وانزلي قالت: ففعلت، وجلست هنيهةً، فسمعت هسهسةً، قالت: ثم صعدت، فإذا هو قد مات]. وعن الشعبي، قال: [أصاب سلمان صرة مسكٍ يوم فتحت جلولاء ، فاستودعها امرأته، فلما حضرته الوفاة، قال: هاتي هذه المسكة فمرسها في ماء، ثم قال: انضحيها حولي، فإنه يأتي زوارٌ الآن قالت: ففعلت، فلم يمكث بعد ذلك إلا قليلاً حتى قبض] وقال الشعبي أيضاً: [حدثني الجزل عن امرأة سلمان بقيرة أنه لما حضرته الوفاة، دعاني وهو في عليّة له -تقول زوجته: لها أربعة أبواب- فقال: افتحي هذه الأبواب يا بقيرة ، فإن لي اليوم زواراً لا أدري من أي هذه الأبواب يدخلون عليَّ، ثم دعا بمسك، فقال: أديثيه في تنور ففعلت، ثم قال: انضحيه حول فراشي، ثم انزلي، فامكثي فسوف تطلعين فتريني على فراشي، فاطلعت فإذا هو قد أخذت روحه، فكأنما هو نائم في فراشه].

خالد بن الوليد عند سكرات الموت:

أما خالد بن الوليد رضي الله عنه، فإنه لما حضرته الوفاة قال: [ما كان في الأرض من ليلة أحب إليَّ من ليلة شديدة الجليد في سرية من المهاجرين أصبح بهم العدو، فعليكم بالجهاد] هو
الذي احتبس دروعه وأعتده في سبيل الله، وقال: [لقد اندق في يوم مؤتة تسعة أسياف في يدي، فما صبرت معي إلا صفيحة يمانية] وهو صاحب الكرامات لما تحداه الروم بشرب سم ساعة، أخذه متوكلاً على الله يرجو مصلحة هدايتهم، فسمى وشرب، فلم يضره رواه أبو يعلى . وكذلك روى ابن أبي الدنيا بإسناد صحيح، قال: [أتى خالد بن الوليد رجلٌ معه زق خمرٍ، فقال خالد : اللهم اجعله عسلاً، فصار عسلاً].


اخي ............. اختي............ اين نحن !!؟؟

أنا صوت الحق الذي تفرون منه .... (( كل نفس ذائقة الموت )) ...


ها نحن نتنفس،نتحرك ونعمل،نضحك فكأنما وهبنا الحياة خالدين فيها ... نتقلب في نعم الله عز وجل وقلوبنا في غفلة معرضين.... وما هي إلا لحظات حتى يأتينا اليقين ...


(( فكشفنا عنك غطاءك فبصرك اليوم حديد ))

فنحن لا ندرك ما بوسعنا تداركه قبل فوات الأوان (( حتى إذا بلغت الحلقوم ))

قال صلى الله عليه وسلم :: (( ما لي وللدنيا ؟! ما أنا في الدنيا إلا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها ))


فيا ويح قلوبنا التي تغلبت عليها الهوى والشهوات ....

ويا ليت شعري كيف تنامون وقد علمتم أنكم بعد موتكم تبعثون ...

وأن بعد البعث حساباً .... فنتلقى كتابنا بإحدى أيدينا .... ( فأما من أوتي كتابه بيمينه ، فهو في عيشة راضية ) ( وأما من أوتي كتابه بشماله فأمه هاوية ، وما أدراك ما هي ، نار حامية )


فنقلب صحائفنا في دهشة وتعجب ... ( ما لهذا الكتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة إلا أحصاها )


فمالي أراكم تسوفون .... ولصلاتكم مؤخرون .... هل يضمن أحدكم أن يرتد إليه طرفه ... أما تخافون أن يحين وقت الرحيل وأنتم تاركون لما أمر الله... فاعلون لما نهى عنه !

اخي..........اختي


أظنكم الآن .... على بينة بالحقيقة التي طالما تغافل الناس عنها .... فنحن هنا في هذه الدنيا لغاية تسمو فوق كل غاية


دعوة لمحاسبة النفس ... فالأيام تمر والصفحات تطوى والأعوام تتوالى ، وكل منا يستطيع أن يحاسب نفسه فبل أن يحاسب ، ويأخذ من المواعظ والعبر ويراقب الله .



فهاهي الأيام تركض وهكذا السنوات تجري من غير أن نحس ولا ندري ....

والسؤال الأهم :: ماذا أعددنا للرحيل ؟!


ماذا قدمنا لأنفسنا لنجده عند الله ؟!


ماذا سجّل في صحائفنا ؟!


كيف سيكون حالنا في تلك الحفرة المظلمة ؟!


اللهم اهدنا لما تحبه وترضاه ، اللهم اجعل آخر كلامنا من الدنيا شهادة أن لا إله إلا أنت وأن محمداً عبدك ورسولك ، اللهم ثبتنا بالقول الثابت في الدنيا والآخره ، اللهم ارحم موتانا وموتى المسلمين ، وارحمنا إذا صرنا إلى ما صاروا إليه ، برحمتك يا أرحم الراحمين .

_________________





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.islamway.com
 
ماذا قالوا عند الموت؟!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معهد عرب نت - عرب سيد - فوكس عرب - اصحاب كول - اقلاع سوفت - ترايدنت - دليل المواقع - Google  :: ۞ المنتديات العامه ۞ ::   :: ۩ طريــق الاســلام ۩-
انتقل الى: